Thursday, 17 October 2019
Breaking News
Home/ الأخبار/ التأمل آخر السنة، إحضار المجلس لتمكين المجتمع ضحايا الإخلاء، المزارعين، المتجولين، وسائقي البتسجاك

التأمل آخر السنة، إحضار المجلس لتمكين المجتمع ضحايا الإخلاء، المزارعين، المتجولين، وسائقي البتسجاك

يوجاكرتا-  المجلس لتمكين المجتمع الرئاسة المركزية المحمدية يعقد التأمل لآخر السنة بعنوان (لو كان) الشعب يرفعون الدعوات مع ضحايا الإخلاء، بائعي المتجولين، المزارعين، و سائقي البتسجاك ومثقف إمها عين نجيب في قاعة الرئاسة المركزية المحمدية الشارع جيك دي تيرا، يوجياكرتا، الخميس (29/12/2011).  

عند رئيس العام المجلس لتمكين المجتمع الرئاسة المركزية المحمدية سعيد توهوليلي، برنامج التأمل، يهدف إعادة تقييم أداء الحكومة خلال السنة الواحدة وأثره في المجتمع الصغير سواء في المدن أو القرى. قال : " كثير من القضايا في هذه الجمهورية، يبدأ من الإختلاس حتى وحدة كرة القدم الإندونيسية، تكون قلة الاهتمام إلى المجتمع الصغير، فمن المعلوم لو كان المجتمع يرفع الدعوات.  عند إمها عين نجيب، المنظمات مثل المحمدية مع الأداوات لديها المهمة الكبيرة في مرافقة المجتمع الصغير مثل ما فعلها هذه المرة، لأن المؤسسة مثل الأحزاب السياسية التي تصرخ لدفاع المجتمع الصغير بل   يصيب إنعدام الثقات من مجتمعها. للمزيد عند زوج من نوفيا كولوفاكينج، كثير من فرادى الحكومة التي تصبح المجتمع المسكين لهدف تجاريتهم،  قال: " هؤلاء (فرادى الحكومة) تصبح المجتمع لهدف التجارة بيع الأسمدة نيابة عن العضوية". 
مطابقة بعين نجيب، سكريتر العام لرئاسة المركزية المحمدية أغونج دانارتو في الفرص المتساوية أيضا يقول، وجود الإشارة أن الحكومة تحمي رجال الأعمال الكبيرة في كل النزاعات مع المجتمع الصغير. قضايا النزاع بين الشركات بالشعب المحلي مثل في فافوى، ميسوجي وبيما وجود الإشارة القوية أن الحكومة أكثر حماية  لرجال الأعمال من حماية المجتمع الصغير. قال أغونغ دانارتو أيضا أن المحمدية منذ 102 السنة تخدم قواها لحماية المجتمع الصغير، ثبتت على توفير التزامها لتكون ناصرا للمجتمع الصغير، المزوية، والعاجزين، المقهورين للسياسات غير المؤيدات للمجتمع.
 
 
العلامات: المحمدية، المجلس لتمكين المجتمع، التمكين، عين نجيب، التأمل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *