Monday, 21 October 2019
Breaking News
Home/ الأخبار/ مجيء إلى الجامعة المحمدية مالانج، وزيرة لصحة جمهورية إندونيسيا ألقت المحاضرة الإ فتتاحية واستلام الأجهزة الصحية

مجيء إلى الجامعة المحمدية مالانج، وزيرة لصحة جمهورية إندونيسيا ألقت المحاضرة الإ فتتاحية واستلام الأجهزة الصحية

 

مالانج-وزيرة الصحة جمهورية إندونيسيا، طبيبة إندانغ راهايو سدييانينغسيح، م.ف.ح، الدكتور.ف.هـ، زارت إلى الجامعة المحمدية مالانج، السبت (24/12). من المقرر ألقى الوزيرة المحاضرة الإ فتتاحية في الندوة الوطينة التي نظمتها مؤسسة البحوث لتمكين المرأة والأطفال الجامعة المحمدية مالانج في قاعة مسرح قبة الجامعة المحمدية مالانج.  

 

الندوة حول الموضوع" خطة الحماية وتوفير حقوق الأطفال على أساس الأسرة لبذل تحسين نمو الأطفال".   بالإضافة وزيرة الصحة،  هذا البرنامج يقدم أيضا نائب المحافظ جاوة الشرقية الدكتوراندس الحاج سيف الله يوسف ليكون محاضرا ، عضو اللجنة التاسعة مجلس النواب جمهورية إندونيسيا. الحاجة إندانغ أغوستيني شروان حميد، س.إ.ف، مستشار نمو الأطفال RSSAمالانج الدكتور مارداني يوسوفراويتو، س.ف.أ (ك)، ورئيس مؤسسة البحوث لتمكين المرأة والأطفال الدكتور تريسكتي هانداياني. هذا البرنامج يدعم من قبل اتحاد الأطباء إندونيسيا.

 

رئيس علاقات المجتمع الجامعة المحمدية مالانج، قال نصر الله وأن كان مختصرا، زيارة وزيرة الصحة أيضا يخطط بمرافقة بجدول استلام مساعدات الأجهزة الصحية لمستشفى التربوي الجامعة المحمدية مالانج، إفتتاح مبني الدراسة المشتركة كلية علوم الصحية وكلية الصحة، وإفتتاح مبنى هدف الفحص الطبي المهيكلي. وبينما كذلك، ئايب المحافظ يقرر نيابة رئيس المحافظ لإفتتاح مبني وحدات رعاية المرضى الداخليين بالدرجة الثالثة مستشفى التربوي الجامعة المحمدية مالانج" قال نصر الله.

 

 

مساعدات المبنى من المحافظ والأجهزة الصحية من وزير الصحة هي جزء من تطوير مستشفى التربوي الجامعة المحمدية مالانج التي تم حلها في وقت سابق. والهدف ،يمكنللخدمةبالدرجة السياحيةأن تبدأ تشغيلها. حاليا، المبني لرعاية المرضى الداخليين بالدرجة الثالثة  التي ساعدتها بقيمة 7 مليارات من قبل جمهورية المنطقة جاوة الشرقية وقدتم بناؤها بالكامل. أما الأجهزة الصحية المساعدات بقيمة  3 مليارات من وزير الصحة أيضا قد أعدت في هذا المبنى. ومن الأجهزة الصحية منها 120 سريرا، 1 تخطيط القلب (ECG)، 1 جهاز التخدير، 4 حضانات.  

 

وفي نفس الوقت، عميد كلية الصحية الجامعة المحمدية مالانج، الطبيبة إرما سوسواتي، م.كيس تقول زيارة افتتاح المبني OSCEلديها القيم الاستراتيجيةللغاية. هذه الوحدة تقيم المفيدة للغايةلاختبار مهارات الطلاب على النحو الكامل كالطبيب. في الغرف OSCE، تشكل كالغرفة لتطبيق يومية الطبيب. في هذا المبني هناك 14 الغرفة، وتحتوي من 12 غرفة للختبار والغرفتين للراحة. كل الغرفةمجموعة متنوعة منالأجهزة المختبراتوالأجهزة النموذجية لاختبارمهارات مختلفة.


قال إرما: " مرافق المختبرات ومرافق الدعائم  لكليةالطبهو جزء منالجهود لمناسبة بين النظرية والتطبيق، بحيثالخريجينقادرين علىتطبيقها فيالأسرة، والصناعات والمجتمع".

 

 

العلامات: المحمدية، وزير الصحة، الجامعة المحمدية مالانج

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *