Tuesday, 23 July 2019
Breaking News

IPM

 

IPM

   رابطة طلاب المحمدية

www.ipm.or.id

 

 لمحة تاريخية

أسست رابطة الطلاب المحمدية 18 يوليو 1961، كادت نصف القرن بعد أن أسست المحمدية. مع ذلك، خلفية تأسيسها لا تنفك علاقتها بخلفية تأسيس المحمدية باعتبارها حركة الدعوة الإسلامية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تقيم التصفية نحو العمل بتعاليم الإسلام، وكذلك كأحد التزامات من كثرة المدارس التي تكون من مشاريع المحمدية التي توجه وتربي الكوادر. لأجل ذلك هذه تشعر بحاجة إلى حصور رابطة طلاب المحمدية باعتبارها منظمة الطلاب مدعوة إلى رسالة المحمدية وتريد أن تتقدم لتكون رائدة، مستمرة، مستكملة لنضال المحمدية.

إذا تتبعت بعيدا إلى الخلف، إن جهود طلاب المحمدية لتأسيس منظمة طلاب المحمدية قد بدأت منذ قديم قبل تأسيس رابطة طلاب المحمدية في سنة 1961، في السنة 1919 تأسست سيسو فراجو وهي منظمة وحدة طلاب المحمدية في مدرسة المعلمين يوجياكرتا. في السنة 1926 في مالانج وسوراكرتا تأسست مجموعة أسرة طلاب المحمدية. ثم في السنة 1933 أسس حزب الوطن الذي فيه يضم طلاب المحمدية.

بعد السنة 1947، أسست خزائن طلاب المحمدية لفعالية تبدأ حصول المقاومة من مختلف الجهات، منها من المحمدية نفسها. في السنة 1950 في سولاويزي ( في منطقة واجو) أسست رابطة طلاب المحمدية ولكن في النهاية تم حلها من قبل الرئاسة المحمدية المحلية. في السنة 1954، في يوجياكرتا أسست مجموعة أسرة طلاب المحمدية في سن 2 شهرين تم حلها من قبل المحمدية. ثم في السنة 1956 أسست مجموعة أسرة طلاب المحمدية مرة أخرى في يوجياكرتا، ولكن من قبل المحمدية ( مجلس التربية والتعليم المحمدية).

بعد أن تم حلها مجموعة أسرة طلاب المحمدية في السنة 1956 أسست وحدة مدرسة العالية العامة المحمدية ثم تخطط عقد المؤتمر في جميع جاوه الوسطى. ولكن، هذه الجهود تحصل التحديات من المحمدية، بل من النشطاء مهددون بفشلهم من المدرسة إذا كانوا مستمرون على هذه الخطة. في السنة 1957 أسست أيضا رابطة طلاب المدرسة المحمدية في سوراكرتا، وهي أيضا تحصل على المقاومة من المحمدية نفسها.

إن المقاومة من مختلف الجهات، منها المحمدية نفسها نحو جهود تأسيس الحاويات أو المنظمة لطلاب المحمدية هي انعكاس التاريخي والسياسي في إندونيسيا يحدث في بداية تنفيذ هذه الفكرة. إذا كان النظر في شكل أوسع، تأسيس رابطة طلاب المحمدية لا تنفك من وجوه سياسة المسلمين بكاملها. حين أسس الحزب الإسلامي ماشومي، وتصف المنظمات الإسلامية في إندونسيا إحدى الصفوف تقيم إعلانا ( المشهور بإعلان أهداف الخمسة ) مضمونها حول وحدة المسلمين، أن المسلمين يجتمعون في الحزب الإسلامي، يعني ماشومي؛ واحدة حركة طلاب الإسلامية يعني الجمعية الطلبة الإسلامية؛ وحدة حركة شباب الإسلامية يعني حركة شباب الإسلامية الإندونيسية؛ واحدة الكشافة الإسلامية يعني الكشاف الإسلامي. ولكن هذه الموافقة القوية من المنظمات الإسلامية لا تدم طويلا، لأن في السنة 1948 انفصلت حركة طلاب الإسلامية الإندونيسية من ماشومي ثم تتابعها من قبل نهضة العلماء في السنة 1952.

ومازلت المحمدية البقاء في ماشومي  إلى أن حل نفسها السنة 1959. بقاء المحمدية في ماشومي في النهاية يكون التيار القوي أن إعلان أهداف الخمسة ينبغي أن تقام من أجل وحدة الأمة الإسلامية الإندونيسية. بالإضافة إلى ذلك، بل المقاومة من المحمدية نحو فكرة رابطة طلاب المحمدية أيضا تسبب وجود الإعتبار الكافي بجود خزائن القوات لشباب المحمدية، مثل شباب المحمدية، الناشئة العائشية، ويمكن أن توجد في ذلك الوقت تكون كافية لاستعاب مصالح طلاب المحمدية.

مع استمرار واستقرار من الناشطين طلاب المحمدية في ذلك الوقت لبناء منظمة كوادر المحمدية من قبل الطلاب أخيرا يبدأ أن يوجد نقط واضحة ويبدأ ظهور دواعي نجاحها، يعني حين في السنة 1958 مؤتمر شباب المحمدية البلدية في غاروت يسعى حماية النشطاء من طلاب المحمدية تحت المراقبة من شباب المحمدية. يبدأ من ذلك الوقت جهود تأسيس منظمة طلاب المحمدية تقيمها جادة، المتابعة، والنظامية. الحديث حول حاجة تأسيس طلاب المحمدية العديد فعلتها من الرئاسة المركزية لشباب المحمدية مع الرئاسة المركزية المحمدية.

بناء على قرار مؤتمر شباب المحمدية في غاروت وعززت في مؤتمر شباب المحمدية الثانية في التاريخ 24-28 يوليو 1960 في يوجياكرتا، يقرر لبناء رابطة طلاب المحمدية (القرار 11/رقم 4) وهذا القرار من بين أمور فيما يلي:

1.مؤتمر شباب المحمدية يطلب إلى الرئاسة المركزية المحمدية مجلس التربية والتعليم لكي يعطي الفرصة وتسليم اختصاص تشكيل رابطة طلاب المحمدية إلى الرئاسة المركزية شباب المحمدية.

2.مؤتمر شباب المحمدية تفوض إلى الرئاسة المركزية المحمدية تطوير مفهوم رابطة طلاب المحمدية من بحوث هذا  المؤتمر، ثم تم تنفيذها فورا بعد حصول موافقة الرأي مع مجلس التربية والتعليم الرئاسة المركزية المحمدية.

أخيرا تحققت كلمة الموافقة بين الرئاسة المركزية المحمدية والرئاسة المركزية المحمدية مجلس التربية والتعليم حول تشكيل منظمة طلاب المحمدية. تحققت هذه الموافقة في التاريخ 15 يونيو 1961 وتم التوقيع المشترك بين  الرئاسة المركزية المحمدية والرئاسة المركزية المحمدية مجلس التربية والتعليم.خطة تاسيس رابطة طلاب المحمدية سوف تتمها في مؤتمر شباب المحمدية في سوراكرتا التاريخ 18-20 يوليو 1961. وأخيرا، بشكل الوطني من خلال المنتدى لرابطة طلاب المحمدية أسست رسميا مع تعيين التاريخ 18 يوليو 1961 يمكون ميلاد رابطة طلاب المحمدية.

نشأة رابطة طلاب المحمدية تنتج توسيع الشبكات التي يمكن الإحاطة بها جميع المدارس المحمدية في إندونيسيا. رئاسة رابطة طلاب المحمدية مستوى الفريعة أسست في كل المدارس المحمدية. تأسيس رابطة طلاب المحمدية في المدراس المحمدية تظهر التناقضات مع سياسة حكومة النظام الجديد في قانون المنظمة الإجتماعية تقول المنظمة الوحيدة للطلاب في المدارس في إندونيسيا مجرد جمعية الطلبة المدرسية. وفي المحمدية هناك الجمعية الطلبة المحمدية، يعني رابطة طلاب المحمدية. بهذا هناك فكرتان جمعية الطلبة في المدارس المحمدية. هاتان الفكرتان تثير توترا. تجب رابطة طلاب المحمدية تغيير اسمها لعدم استخدام " طالب ". هذا التراتر هام حين يحدث مؤتمر رابطة طلاب المحمدية السنة 1989 ومن المخطط الذي سيعقد في ميدان إلغاء التنظيم غير واضح حالته لأنها لم تحصل على رخصة التشغيل من الحكومة، باسم قانون المنظمة الإجتماعية.

الحالة غير المؤكدة لكيان رابطة طلاب المحمدية تستمر من خلال على الأقل ثلاث سنوات. الوضع والكيان غير واضح وهذه تكون غير صالحة وفي النهاية بلغ إلى ذروتها أثناء مؤتمر الرئاسة الإقليمية لرابطة طلاب المحمدية السنة 1992 في يوجياكرتا حيث وزير الشباب والرياضة في ذلك الوقت ( أكبر تانجونج) يحضر مؤتمر الرئاسة الإقليمية خاصة ويقول بشكل ضمني لسياسة الحكومة إلى رابطة طلاب المحمدية، أن تفعل التكيف  مع سياسة الحكومة. لأخذ الموقف على أمر الحكومة. أخيرا، الرئاسة المركزية لرابطة طلاب المحمدية تشكل فريق الكيان بوظيفة تحليل هذه القضية. بعد إجراء البحوث المكثفة، فريق الكيان يزكي تغيير الاسم من رابطة طلاب المحمدية إلى رابطة شباب المحمدية.

هذا التغيير يمكن أن يكون أحد أحداث المأسة في تاريخ المنظمة، لأن تغييره يضمن العناصر للعرض من الحكومة. بل هناك من يعتبر أن رابطة طلاب المحمدية ليست لديها روح النضال كما التي تملكها الطلبة الإسلامية الإندونيسية التي لا تريد أن تعترف المبادئ الخمسة باعتبارها الأساس الوحيد لمنظمتها ولا تريد تغيير كلمة طالب من اسم منظمتها، مع قبول مقتضيات عدم اعتراف وجودها من قبل حكومة النظام الجديد. 

ولكن، إن تغيير الإسم، إذا كان يوزن، هو رحمة مخفاة. تغيير الإسم من رابطة طلاب المحمدية إلى رابطة شباب المحمدية حقيقة لها الفرصة لتوسيع الشبكات والإحاطة هذه المنظمة التي ليست مجرد الإحاطة للطلاب، ولكن أيضا مجموعة الشباب الآخرين، مثل شباب المعهد، شباب المسجد، شباب القرية وغيرهم. وبهذا رابطة شباب المحمدية لديها شبكات العمل الأوسع يعني الشباب. رابطة شباب المحمدية بالعمل الواسع لديها التحديات الثقيلة لأن مسؤولية الأخلاق كبيرة جدا.  

تطلب حركة رابطة شباب المحمدية ليمكن على إجابة قضايا الشباب التي تصبح كبيرة في وسط ديناميات المجتمع التي قابل للتغيير. قرار تغيير الاسم المذكور في القرار من الرئاسة المركزية المحمدية لرابطة طلاب المحمدية رقم IV/PP.IPM/1992، ثم تم التصحيح من قبل الرئاسة المركزية المحمدية في 18 نوفمبر 1992 من خلال القرار من الرئاسة المركزية المحمدية رقم 53/SK-PP/IV.B/1.b/1992 عن تغيير الإسم لرابطة طلاب المحمدية تصبح رابطة شباب المحمدية. بهذا، بشكل رسمي تغيير  رابطة طلاب المحمدية تصبح رابطة شباب المحمدية منذ 18 نوفمبر 1992.

تحدث الإصلاحيات في إندونيسيا سنة 1998 قد نجح إسقاط حكومة النظام الجديد ثم يكون الأساس للنشطاء لإعادة فطرة تغيير اسم المنظمة تصبح رابطة طلاب المحمدية. رغبة لإعادة تغيير رابطة شباب المحمدية إلى رابطة طلاب المحمدية تظهر في مؤتمر XIIفي جاكرتا سنة 2000. في كل مشورة المؤتمر أيضا، حدوث إعادة الإسم يدور دائما مثل " كرة واحشة" بدون نقطة واضحة. بدأت النقطة الواضحة قليلا فقليلا في المؤتمر XVرابطة طلاب المحمدية في ميدان سنة 2006. في المؤتمر هذه المرة بتشكيل " فريق الكيان لرابطة طلاب المحمدية" من أجل بحث أساس أعضاء رابطة طلاب المحمدية التي في مرة القادمة تسبب إمكانيات تغيير الإسم.

إعادة قرار رابطة شباب المحمدية تصبح رابطة طلاب المحمدية. الرئاسة المركزية المحمدية في النهاية تدعم قرار تغيير الإسم بإخراج القرار التسمية عن تغيير الإسم من  رابطة شباب المحمدية تصبح رابطة طلاب المحمدية على أساس التزكية من تنوير المحمدية في يوجياكرتا سنة 2007. ولو كان هناك القرار التسمية، ولكن في داخل رابطة شباب المحمدية مازالت تعاني من اضطراب الإيجابي والسلبي على قرار هذا التغيير.  

 ثم الرئاسة المركزية المحمدية لرابطة شباب المحمدية تعقد التوطيد مع جميع الرئاسة الإقليمية لرابطة طلاب المحمدية في جاكرتا، يوليو 2007، للحديث عن رسالة القرار التسمية في ذلك الوقت، حضرت الرئاسة المركزية المحمدية لتوضيح حول رسالة القرار. في آخر الاجتماع، بعد عملية طويلة، الإجتماع يقرر أن رابطة شباب المحمدية ستغير الإسم برابطة طلاب المحمدية، ولكن هذا التغيير ينفذ رسميا أثناء المؤتمر XVI2008 في صولو. حركة التوطيد تعززت في مؤتمر الرئاسة الإقليمية رابطة شباب المحمدية في ماكاسار 26-29 يناير 2008 ( قبل مؤتمر XVIفي صولو) لترتيب المؤسسة الجديدة لرابطة طلاب المحمدية. فلأجل ذلك، إسم رابطة طلاب المحمدية تم التصحيح رسميا في التاريخ 28 أكتوبر 2008 في صولو.

القيم الأساسية لرابطة طلاب المحمدية   

1.القيم الإسلامية (الإقامة والتعزيز لقيم تعاليم الإسلام). ويقصد بالإسلام هو الدين رحمة للعالمين الذي يحمل الحق، العدل، الرفاهية والأمن لجميع الناس بمصدر من القرآن والسنة. معناها، تحضر الإسلام من قبل رابطة طلاب المحمدية هي الإسلام وفق مفهوم العصر الذي قابل للتغيير من العصر إلى العصر بعده.

2.القيم العلمية ( بناء طالب مسلم ذي علم). هذه القيم تشير أن رابطة طلاب المحمدية لديها الاهتمام الجاد نحو العلوم. بها نعرف العلوم الواسعة، ليس مجرد جزءا فقط. لأن من الوقت إلى الوقت، العلوم تتطور وتتغير. تعتقد رابطة طلاب المحمدية، العلوم هي نافذة العالم.

3.القيم التكديرية (بناء طالب مسلم النشيط وذي أخلاق كريمة). باعتبارها منظمة الكوادر، هذه القيم تكون مقتضيات الخاصة أن رابطة طلاب المحمدية كسهم المحمدية لتحقيق الكوادر التي لديهم النشاط في النضال ولكن يدعم النشاط مع القيم العالية النبيلة.  

4.القيم الذات الإستقلالية ( بناء طالب مسلم ذي مهارة). هذه القيم ترغب تحقيق كوادر رابطة طلاب المحمدية التي لديها النفس الذات الإستقلالية ولديها المهارة في مجال معين باعتبارها شكل إستقلال والحركة بدون العلاقة مع الجهات الأخرى.

5.القيم الإجتماعية ( تحقيق المجتمع الإسلامي الحقيقي). القيم الإجتماعية في حركة رابطة طلاب المحمدية تنطلق من وعي رابطة طلاب المحمدية في الدعم مع الهمم لتقوية المجتمع المحلي. الشيء الذي ينبغي الثناء إذا كانت رابطة طلاب المحمدية باعتبارها إحدى المنظمات الذات الإستقلالية المحمدية تكتمل أهداف المحمدية من قبل الطلاب.

 

 

الشبكة الهيكلية لرابطة طلاب المحمدية

الرئاسة البلدية، الفرعية، الفريعية. الرئاسة المركزية هي وحدة الإقليمية في الإطار الوطني. الرئاسة الإقليمية وحدة البلدية في مستوى المنطقة. الرئاسة البلدية هي وحدة الفرعية في مستوى المحافظة /المدن. أما الرئاسة الفرعية هي وحدة الفريعية في أحد المقاطعات. الرئاسة الفريعية هي وحدة الأعضاء في أحد المدارس، القرية أو المكان الآخر.

حاليا، رابطة طلاب المحمدية قد أحاطت جميع مناطق الإندونيسية، مع 32 الرئاسة الإقليمية، 355 الرئاسة البلدية، مجموع الرئاسة الفرعية والرئاسة الفريعية رابطة طلاب المحمدية في جميع المدارس المحمدية مستوى المدرسة الثانوية والمدرسة العالية.

تطبيق حركة التحولة الناقدة

أحد الشعار المعجبة في مسير رابطة طلاب المحمدية في السنة 1990 الأول، ثلاثة ترتيبات: " ترتيب العبادة، ترتيب التعليم وترتيب المنظمة" هي روح الحركة وتكون الهمم والشخصية الخاصة التي تملكها كل أعضاء رابطة طلاب المحمدية. نماذج التطوير النفسي يحصل جذور أفكارها في عادات التنميات التي تنظر السبب والمسبب مختلف القضايا الإجتماعية من ضعف الثقافة، رأس المال الإنسان الضعيف، قلة وجود الإنجاز ومختلف نقصان فاعلها. في هذا العصر، نماذج التطوير النفسي يعاني الركود لأن قد يصيب عدم النجاح مختلف قضايا الإجتماعية الموجودة. 

 تستكمل رابطة طلاب المحمدية نماذج حركتها لا تدور في خطط التطوير النفسي فقط ولكن أيضا من الجانب الهيكلي والنظام الإجتماعي المعمول. هنا رابطة طلاب المحمدية تضع نفسها باعتبارها حركة الناقدة – التحولة. وهذه الحركة لديها ثلاث ركائز الأساسية: " الوعي، التمكين والدفاع".

 خطوة حركة  التحولة الناقدة

خطوة النضال هي الطريقة البسيطة لرابطة طلاب المحمدية لفعل الحركات الواقيعية وفقا بمجموعتها. تتوقع هذه الحركة تكوون بابا الفتح للقيم الموجودة في رابطة طلاب المحمدية يمكن أن تسير فورا في مستوى المدرسة بهذه الخطوة. ويمكن رابطة طلاب المحمدية غرس قيم نضالها إلى تكدير أعضائها.

1.الخطوة للحركة الإسلامية

رابطة طلاب المحمدية هي الحركة الإسلامية التي تقيم قيم التوحيد في وجه الأرض. قيم التوحيد التي نضلها الأنبياء منذ آدم إلى محمد – صلى الله عليه وسلم- . مضمون التوحيد هو تعاليم الأمر بالمعروف (البشرية والمساواة)، والنهي المنكر ( التحريرية)، وتؤمنون بالله (العبودية). القيم الثلاث هذه تكون الأساس لرابطة طلاب المحمدية لتصبح الإسلام دينا متحولا، دينا منقادا نحو الإجتماعية الواقيعية، مقابلا للتغيير، عدم الظلم، والاحتلال، والجهل وتميل إلى القيم الإنسانية. ملخصا، هذه هي التي غرسها الإسلام المحتول الذي يكون طريقة النظر لرابطة طلاب المحمدية في النضال وينبغي أن تغرس قوية في كل نفس من كوادر رابطة طلاب المحمدية. 

لتحقيق رابطة طلاب المحمدية أن تكون حركة ناقدة، فالخطوة الإسلامية التي ينبغي لنا أن نتبناها هي الإسلام الدينامي. الإستعاب لتحول الإسلام الداخلي في نفس الكوادر والحركة تكون شرطا مطلقا. والمزيد من الكوادر فهموا عن الإسلام التحولي، فيكون فهمهم أكثر عميقا في تحقيق حركة منقادة لرابطة طلاب المحمدية في مجال النضال. مادام كوادرنا لم يفهموا الإسلام التحولي، ففي نفس الوقت أيضا حركة منقادة لرابطة طلاب المحمدية تعاني الركود. لأن فهم الإسلام التحولي هو أساسي لبناء أفكار حركة منقادة لرابطة طلاب المحمدية. ولبناء هذه الأفكار بحاجة إلى بعض المراحل:  

1.  بناء تقاليد الدراسات الإسلامية بنماذج ناقد- تحول

2.  توزيعواسعة النطاق الخطاب الإسلامي التحولي في الكوادر الداخلية في جميع أنحاء الهيكلية

3.  إيجاد مجال العام باعتباره لقاء حوار العلوم، الفهم، تطبيق التحول المشترك بين الكوادر في صورة التعليم، الحوار الدائم، أو في أوفي الفضاء الافتراضي ( الإنترنت ).

 

2.             خطوة حركة الكوادر

رابطة طلاب المحمدية هي حركة الكوادر. فالتكدير هو وظيفة رئيسية لرابطة طلاب المحمدية وأيضا تكون وسيلة إستعاب حركة القيم الداخلية في كل كادر, عدم وجود التكدير، فيكون عامل رئيسي لضعف الحركة. بوجود التكدير المنضبط، النظامي، الأهداف المستقبلية ويتوقعقدرة الرد على التحديات التي تزداد تعقيدا.في التكدير المثالي للقيم الإسلامية الناقدة – التحولة يمكن أن تغرس بشكل مستمر، لتحقيق الأهداف المثالية في أعلاها فبحاجة إلى خطوة الحركة، يعني:

1.إنضباط على تطبيقالكوادرفي جميع المستويات.

2.إكثار نشطاء التكدير، سواء بشكل نظامي أو غير نظامي.

3.فعل الإشراف الدائم نحو الكوادر.

 3. خطوة الحركة العلمية

 الشخصية العلمية لديها الخصائص الفكرية والعمل بالعلم- الإيمان- العمل، الإيمان- العلم – العمل، العمل – العلم – العمل بشكل الكلام الخاص. لا ترى حقيرا أحد من الأمور الثلاثة ( العلم – الإيمان – العمل )، ولكن ترى الثلاثة تكون وحدة متكاملة التي تكمل بعضها بعض وينبغي أن تملكها كل الكوادر. الكوادر الذين يقدرون على تطبيق الكلام هذه الأمور الثلاثة في مجال النضال يمكننا أن نسميها باعتبار العلمية الناقدة التحولة. يعني الكوادر ليسوا مجرد ماهر في النظارية أو العبودية أو الأعمال التنظيمية فقط، ولكن لديهم الخطاب الفكري العميق، أيضا صالح إجتماعي والمشاركة الفعالية لتحقيق تغيير الإجتماعي. الكوادر التي لديهم مثل هذه الخصائص في المستقبل أن يكونوا روادا لحركة الناقدة التحولة, لتحقيق الكوادر الذين لديهم الخصائص العلمية الناقدة التحولة، فرابطة طلاب المحمدية بحاجة إلى الخطوة العلمية. هذه الخطوة يمكننا التحقيق بها بمختلف الوسائل، منها:

1.تعويد القراءة باعتبارها نشاط واجب للكوادر

2.التدريب على تفكير الفلسفة أو الراديكالية (العميقة)

3.الكتابة باعتبارها وسيلة وضع الأفكار الموجودة في العقل. 

4.إنشاء مجال الكلام الخاص، الحوار لتبادل الرأي باعتبارها وسيلة تدريب الأفكار والعمل الناقد.  

5.تحقيق الأفكار في أحد الأعمال وتطبيقها باعتباره الخطوة لإعادة النظريات حول الخبرات الميدانية التي تحصلها.

بتفسير هذه الخطة، فإنه لا شك التقاليد العلمية الناقدة في بيئة رابطة طلاب المحمدية سوف يتم بناءها. التقاليد العلمية الناقدة  سيعجل تحقيق الطلاب محبون للعلم.

 

4.             الخطوة لحركة الثقافة

باعتبارها حركة الطلاب، رابطة طلاب المحمدية ينبغي أن يقدروا بناء التقاليد الثقافية الناقدة – التحولة. هذه الثقافة هي الثقافة التي تشجعها من قبل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتؤمنون بالله. هذه الثقافة تتشكل من ثلاثة عناصر: 1) نظام العقل، الرأي والفكر، 2) نظام العمل، 3) نظام التحفة.

العناصر الثلاثة هي وحدة متكاملة التي ينبغي أن تتمثل قيم التغيير.  الفن هونوع من الثقافة الاستراتيجية التيوضعتبين الطلاب، وتكون بمثابة أداة لنضال رابطة طلاب المحمدية. الفن قادر على تأسيس واقع النقد الاجتماعي، يدندن الألم من القهر والظلم، لبناء ومناهضة الظلم و الفن التي هي قادرة على تقديم لله للذين جاهدوا معا من أجل إعلاء القيم الإنسانية. ويمكن تحقيق القيم الفنية في صورة عمل الأغاني، والأشعار والقصص القصيرة والروايات والمسرح، المعرض، والصور والملصقات والقمصان، والكاريكاتورية، و دواليك المونولوجات وغيرها التي لا تتعارض مع القيم الإسلامية.ولتحقيق الفن الناقد بحاحة إلى الكوادر الذين لهم الجد في العمل فيه. هذا هو ما هي المسؤولة عن بناء ثقافة مضادة ضد الهيمنة الثقافية للرأسمالية.

خلق نوع جديدمنالثقافةالناقدة. ولكن مايعنينا هنا هو، أنه حتى الآن لم نكن قادرين على إنتاج التحف الفنية والثقافية، والمعروفة والتي تؤثر على المجتمع أو حتى لدينا حركة الخاصة.وبالتالي، استراتيجية ثقافية يمكننا القيام به هي:

1.بناء مجتمع الفن والثقافي بجو الناقد.

2.إنتاج التحف الفنية والثقافية في مجموعة متنوعة ( الأغاني، الأشعار، القصص الصغيرة، الكاريكاتور، الرسم، القميص، الصورة، دبابيس، الملصقات، ديت ) التي مضمونها تؤدي إلى القيم الناقدة.

3. توزيع أشكال الفنون والثقافة المحلية بشكل واسع النطاق بين الطلاب.

4.التقديرمنالقطع الأثريةهي جيدة لكوادرنا وغيرها.

5. 

6.              الخطوة حركة الريادة

       أحد الأشكال من إستقلال حركة رابطة طلاب المحمدية هي المهارة في مجال معين. وهذا زاد لكوادر رابطة طلاب المحمدية للمستقبل أو منظمة رابطة طلاب المحمدية نفسها. بتزويد المستقل، تقدر رابطة طلاب المحمدية إيجاد الكوادر الذين لديهم التزويد المستقل في حياتهم المستقبلة.

تحقيق الاستقلاليةفي مجال ريادة الأعمال. مازلنا أن نتذكر،  ولادة المحمدية تسبب التجار الناجحة. كياهي الحاج أحمد دحلان كان تاجرا. لأجل ذلك، منذ جلوسه في المدرسة، رابطة طلاب المحمدية قد أوجد الكوادر الذين لديهم الإستقلالية في الحياة. ولذلك، هناك العديد من الخطوات التي يجب أن تتحقق في خطوة حركة الريادة:

  1. إحياء وتنمية الشركات التعاونية المدرسية التي تمت إدارتها من قبل الطلاب/رابطة طلاب فريعة المدرسة.
  2. عقدمنتديات المناقشة حول عالم ريادة الأعمال باعتبارها تزويد ورأس المال في الأعمال التجارية في المستقبل.
  3. تبادل الزيارات إلى مراكز تمكين المجتمع، ليكون الطلاب قادرون الدراسة إلى هذه الشركات.

7.             الخطوة لحركة المجتمع

باعتبارها حركة الإجتماعية، رابطة طلاب المحمدية تطمحرفع مكانة و كرامة البشر ( خصوصا للطلاب)في ظروفأكثر إنسانية، العدل، السلام، والرخاء. إذا كان هناكالتجريد الإنساني، والظلم والتمييز والاضطهاد، وتجهيل فتدندن رابطة طلاب المحمدية سوفتصوت علنا ويتقدموا لإجراء تغيير، سواء كان ذلك من خلال التوعية والتوجيه والتمكين، والمقاومة. إن واقع الظلم في هذا العالم هو أكثر تطورا ونحن لسنا على علم حضوره. ولذلك، ينبغي أن تكون رابطة طلاب المحمدية ناقدة في قراءةجميع أشكال الظلم في هذا الواقع.كيفيةرابطة طلاب المحمدية الناقدةمن الواقع؟

1.    تشارك بنشاطمع الشعب في الصراع الاجتماعي لإيجاد المشكلة الاجتماعية.

2.    القدرة على القراءة والتعرف على أصحاب المصلحة(الأطراف المعنية في المجتمع)  بحيث رابطة طلاب المحمدية يمكن تعيين هذا المنصب.

3.    قادرة علىتفسير كيفية الإرتباطات/العلاقات التي تحدث في أصحاب المصلحة والواقع الاجتماعي، هل هناك من المتضررين أو المستفيدين؟ ليست هناك مظلوم- ظالم؟ إذا العلاقة غير المتكافئة أن تحدث ما ينبغي القيام به من قبل رابطة طلاب المحمدية.

4.    إجراءالتربية السياسية للطلاب في نطاق واسع، خصوصا حول ما هي الدولة، ما هي غرضها، فضلا عن علاقتها مع الناس في النقاش السياسي.

5.    الرد علىالخطاب السياسي المعاصر في منظور محام سياسي.

6.    إتخاذ عمليات المحامية للدفاع عنمصالحالناس.

جدول الأعمال

       جدول الأعمالهو شكل من أشكال إجراءات ملموسة من الخطوات المذكورة أعلاها.ويمكن فهمجدول الأعمال باعتباره منتج لأنشطة رابطة طلاب المحمدية.

1.التعليم الإسلامي المنتظم

التعليم الإسلامي المنتظم هو النشاط المنتظم عن العالم الإسلامي ويتعلق به ما عقده المجلس لرابطة طلاب المحمدية الفريعية. هذا النشاط يعقد باعتباره تقوية القيم الإسلامية بثقافة رحمة للعالمين بين الطلاب.

أهداف التعليم الإسلامي المنتظم هي تحقيق شخصيات كوادر المحمدية لها القدرة بين الطلاب حتى لديها الثقافة الإسلامية رحمة للعالمين وإيصال الصداقة بين الطلاب والمدرس.

2.مدرسة الكوادر

مدرسةالكوادر هي العملية التربوية يتم تنظيم بطريقة متكاملة تشمل التوعية، والتمكين، والدفاع عن كوادر رابطة طلاب المحمدية. يستمر في وقت معين بعد تكدير رسمي مستوى الشباب. للخريجين مستوى الشباب الثالث ومستوى الشباب الرئيسي غير موجود لأنه من المتوقع أن تكون قادرة على تشارك بشكل مباشر فى ساحة أوسع. وهناك سبب آخرهو، وذلك بسبب موقعها الجغرافي الذي هو واسع بما فيه الكفاية بحيث أنه يمكن أن يؤدي إلى أنشطة غير فعالية. بإضافة إلى ذلك، إذا كان الخريجين مستوى الشباب الأول ومستوى الشباب الثاني مازال " التفكير"، فالخريجين مستوى الشباب الثالث ومستوى الشباب الرئيسي ينبغي قد بدأ " أن يقكر".

       أهداف مدرسة الكوادر هي بناء كوادر الرائد-أيديولوجي تشكيل الكوادر الذين لديهم الالتزامات والولاء العالية نحو العلاقات، ذو ثقافة واسعة، على أساس العقيدة من القرآن والسنة، وتكون قادرة على دفع الأساسية التنظيمية واستمرار عصا القيادة لرابطة طلاب المحمدية من أجل تحقيق المجتمع الإسلامي الحقيقي.

3.حركة إقرأ

حركة إقرأ هي حركةالحضارية لتقاليد القراءة والكتابة إلى كوادر من رابطة الطلاب المحمدية على جميع المستويات، أهدافها هي : 1) تحقيق تقاليد القراءة والكتابة في أعضاء الرابطة؛ 2) إيجاد مجالمخصص لحواراتالخطاب المعاصر؛ 3) تخقيق كوادر راطة طلاب المحمدية الذين لديهم الحساسية والناقدة نحو الواقع؛ 4) حويات رغبة وإمكانيات الكوادر لغرس وتطوير العلوم والتكنولوجيا.

4.الحركة الثقافيةالعداد

الحركة الثقافيةالعدادهو عمليةتحفيزوعي ناقدالطلاب في التصدي للهيمنة الثقافية للصناعة الرأسماليةوسائل الإعلام.حركة الحضارية لرابطة طلاب المحمدية توجه الطلاب في رفض نحو أشكال الحضارة الإستهلاكية يتم تقديممن خلالوسائل الإعلام. وسائل الإعلام كأداة الثقافة ينبغي أن ترد ناقدا  لدورهافي زراعةالقيم التيستكون لها انعكاساتعلىالأشكالأوالأعمال الفنية الثقافيةالتي تتم تنفيذها للطلاب. ثقافةفي حد ذاتها هيبنية معقدةلتشملثلاثة عناصر؛:1) نظام الأفكاروالأراء. 2) ونظام العمل. 3)النظام هوالقطع الفنيةأوالمادية.

وفي الوقت نفسه،وينظرلفكرةالثقافة فيمنظورين العام، وهما: أولا، ثقافةباعتبارها نتيجةمنحق المؤلف والقصد من ذلك هو أن يكون لهامعنىمنالجمالية والفكرية. الثانية، والثقافة هي مجموعة منالسلوكيات/ممارساتالحياة اليومية(الواقعية الاجتماعية).  حركة الحضارية العداد لرابطة طلاب المحمدية تنطلق منهذه المشكلةأن العديد منالطلابمن واقعالثقافاتالشعبية​​كماأثرتفي الآثار المترتبة علىالعولمة والتكنولوجياتالاتصالات. وبالتالي تلزم رابطة طلاب المحمدية فعل المقاومةضد مختلف أشكال الهيمنة التي يستطيع الحد من الهوية الوطنية للطلاب، على حد سواء الفنية الثقافية وأنماط التفكير التي لها آثار على سلوك الاستهلاك والسلوك غربية، فضلا عن وعي نقدي للهبوط.

أهداف حركة الحضارية العداد هي : 1) مساحةخاصة للكوادر لتنفيذصياغةالخطابمنالثقافة الشعبية​​. 2). تحقيقكادر رابطة طلاب المحمديةالتي لها الحساسيةنحوالهيمنةالثقافية العالميةمن خلالالقطاع الإعلامي . 3).  حاويات كوادر الرابطة لتركيز علىالدراسات الثقافية في تنفيذ المؤتمر السادس عشرلرابطة شباب المحمدية 20 حملتهعلى حركة سياسة المحليةوتوليفة من الثقافة العالميةمن خلالالقطاع الإعلامي. 

5.حركة ريادة الأعمال

ريادة الأعمال هي حماسة إستقلالية طلاب المحمدية التي ينبغي لنا أن نحرس معا، والنظر في حالةمن الطلاب الذينعلقواعلى بقاءالمنظمة(رابطة طلاب المحمدية) إلى جهات الأخرى. وهذا بشكل المداومة التي ينبغي الإزالة في كل مستوى القيادة غير ذلك حماسة إستقلالية هي الصحوة العقلية لطلاب الجدد لإندونيسيا المتقدم. 

تبرمجت ريادة الأعمال بنطاق واسع حتى أساس و لون الإستقلالي منطور في مستوى الرئاسة الفريعية وهوواضع هذا الاتجاه وجود متعلمين مستقلين و هو شكل من أشكال الفئات الاجتماعية النخبة.حركة الريادة تجب الإشعار بها بشكل الأكبر ومشتركة. وهي تمركز في الطلاب لتشجيع روح الإشتقلال للطلاب ( الفريعة) وغير قادرة عن الاعتماد على نموذج عملي للتمويل.

أهداف حركة الريادة : 1) تحقيق الطلاب الذين لديهم العقلية الإستقلالية وروح التغيرات؛ 2) توفير رأس المال العلمي حول الريادة؛ 3) تطوير الأنشطة الإبتكارية التي تهدف إلى إستقلالية ريادة الطلاب.

6.حركة محامية الطلاب

الطلابهم جزء من المواطنين في الحياة العامة والدولة المهمشة نسبيا، إلى حد ما فقط كضحايا (كائن)سياسات الحكومة ليستموالية للطالب.على الرغم من أنيضمن حقوق الطلاب والمواطنين من خلال القانون، ولكنفي تطبيقها، مازال يوصع الطلاب باعتبارهم موضوع التعليم.حتى لا يقل ننظر الطلاب دئما في حالة مظلومة بمختلف الوظائف، تكليف الرسوم العالي ونماذج الإتصال غير إنسانية. من مختلف ظهور المظاهر مثل المذكورة أعلاها، فرابطة طلاب المحمدية تعطي المساهمة نحو قضايا التربوية خاصة قضايا الطلابية في صورة توفير المطمح ودفاع حقوق الطلاب ( محامية الطلاب). حركة محامية الطلاب هي حركة الطلاب لتكون شبكة المطمحة ودفاع حقوقهم نحو الطلاب ذي السيادة.  

      أهداف من حركة محامية الطلاب هي : 1) مجاهدة مقتراحات الطلاب؛ 2) تشبيك مقتراحات الطلاب واشتركت فعالية في عملية صنع سياسة العامة التي صنعها الحكومة، البرليمان والمجتمع؛ 3) مجاهدة حقوق الطلاب؛ 4) تكوين الطلاب الشجاع في إخراج الأراء. 

Menu Terkait